منتدى سفنكس للعربيات

مرحبا بالزائر الكريم..
ارجو ان تستمتع معنا فى المنتدى..
واتمنى ان تشارك معنا
و يشرفنا زيارتك مره اخري
منتدى سفنكس للعربيات

منتدى متخصص فى السيارات بجميع انواعها

عمر المنتدى بلأيام 3165
 
عدد المنتديات 102
 
 
 
عدد المواضيع 689
 
 
مرحبا واهلا بالعضو الجديد
ابو كيان
 
 
 
للدخول لصفحة المنتدى على الفيس بوك
أضغط هنا


 
منتدى متخصص فى السيارات بجميع انواعها
 
 
مساحة مخصصه لأعلانات الأعضاء
مدونتى على wordpress
 
 
مدونة المنتدى الإلكترونية على بلوجر
 
 

لماذا خلق الله آدم آخر المخلوقات .. أدخل وأنت تعرف ..!!

شاطر
avatar
المهندس
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 169
نقاط : 515
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 07/05/2010
العمر : 34
الموقع : http://sphinx.3arabiyate.net/forum.htm

بطاقة الشخصية
sphinx: 8

sphinx لماذا خلق الله آدم آخر المخلوقات .. أدخل وأنت تعرف ..!!

مُساهمة من طرف المهندس في الأربعاء مايو 19, 2010 11:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته

لا يخفى على الجميع
من هو العلامة ابن القيم
طبيب القلوب والأبدان العالم الجليل
له موهبة خاصة
في استخلاص الحكم

والعبر من
أدق الأمور
اقرؤوا
بتمعن وتأني شديد
هذه الحكم الرائعة
والكلام الجميل الذى ذكره أبن
القيم


لماذا خلق الله آدم آخر المخلوقات


كان أول المخلوقات القلم
ليكتب المقادير قبل كونها .
وجُعل آدم آخر المخلوقات ، وفي ذلك حكم
:

أولها : تمهيد الدار قبل الساكن .

الثانية : أنه الغاية التي خُلق لأجلها ما سواه من السماوات
والأرض والشمس والقمر والبر والبحر .

الثالثة : أن
أحذق الصناع يختم عمله بأحسنه وغايته كما يبدؤه بأساسه ومبادئه .

الرابعة : أن النفوس متطلعة إلى النهايات والأواخر دائماً ، ولهذا
قال موسى للسحرة أولاً : { ألقوا ما أنتم ملقون } ،

فلما رأى الناس فعلهم تطلعوا إلى ما يأتي بعده .

الخامسة : أن الله سبحانه أخّر أفضل الكتب والأنبياء والأمم إلى
آخر الزمان ، وجعل الآخرة خيراً من الأولى ،
والنهايات أكمل من البدايات ، فكم
بين قول الملك للرسول : اقرأ ، فيقول : ما أنا بقارئ ،
وبين قوله تعالى : {
اليوم أكملت لكم دينكم } !

السادسة : أنه سبحانه جمع ما فرقه في العالم في آدم ، فهو العالم
الصغير ، وفيه ما في العالم الكبير .

السابعة : أنه
خلاصة الوجود وثمرته ، فناسب أن يكون خلقه بعد الموجودات .

الثامنة : أن من كرامته على خالقه : أنه هيّأ له مصالحه وحوائجه
وآلات معيشته وأسباب حياته ،
فما رفع رأسه إلا وذلك كله حاضر عتيد
.

التاسعة : أنه سبحانه أراد أن يظهر شرفه وفضله على
سائر المخلوقات ، فقدمها عليه في الخلق ،
ولهذا قالت الملائكة : ليخلق ربنا ما
يشاء ، فلن يخلق خلقاً أكرم عليه منا ،
فلما خلق آدم وأمره بالسجود له ظهر فضله
وشرفه عليهم بالعلم والمعرفة ،
فلما وقع في الذنب ظنت الملائكة أن ذلك الفضل قد
نسخ ، ولم تطلع على عبودية التوبة الكامنة ،
فلما تاب إلى ربه وأتى بتلك
العبودية علمت الملائكة أن لله في خلقه سراً لا يعلمه سواه .

العاشرة : أنه سبحانه لما افتتح خلق هذا العالم بالقلم كان من
أحسن المناسبة أن يختمه بخلق الإنسان ،
فإن القلم آلة العلم ، والإنسان هو
العالم ،
ولهذا أظهر سبحانه فضل آدم على الملائكة بالعلم الذي خصَّ به دونهم
.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 5:02 am